مرحبـا بـك!

مرحباً بكم في منتدى ألمانيا

Login with Facebook

التصنيفات

في هذه المشاركة

  • قبل الدخول في صلب الموضوع لابد من لفت النظر الى أن الدواء يجب ينظر إليه على أنه ضرورة ملحة ليست كوجبة طعام سريع يمكن ان تغيرها حسب مزاجك فالدواء يجب النظر إليه كمنتج يجب الآ يخضع للعرض والطلب والأهواء والمضاربات وذلك لأن للدواء خصائص ينفرد بها عما سواه من باقي السلع الأخرى وذلك :
    1 – لآنه سلعة لايمكن لمن يحتاجها الأستغناء عنها
    2 - يجب توفرها على الدوام
    3 - لابد من وجود الأبحاث العلمية الرصينة لأن الدواء بحاجة ماسة للبحث العلمي المبتكر
    وبحوث الدواء مكلفة وقد تحتاج لفترات زمنية طويلة الأمد ولقد حضيت الأدوية بعناية خاصة في عصر النهضة العربية الأسلامية
    يعرف القانون الأمريكي الأدوية المغشوشة بأنها تلك المواد التي تباع تحت مسميات. غير مرخص بها من قبل السلطات المختصة المخولة لذلك. والغش قد يتضمن المنتوجات التجارية براند و الجنريك(الأسم العلمي أو النوعي , حيث مصدرها (ماهيتتها) مموهة بطريقة تبدو لناظرها أنها أصلية . والمنتج المغشوش قد تتضمن المنتجات: أ- بدون المكونات الدوائية الفعالة, ب- أو بكميات غير كافية منها ج- أو كميات أكثر من المطلوب منها,د -أو مع المقادير الفعالة المخطوأة ه- أو بأغلفة مزورة.
    غش ألأدوية يمثل كارثة عالمية فهو شائع في كثير من البلدان في العالم ويمكن تشبيه ذلك بالثلاجات الطافية على سطح البحر التي لايعرف مدى عمقها. وذلك للأسباب الآتية:
    1. من الصعوبة بمكان أن بكتشف
    2. ان يتحرى عنه
    .. .3 أو بعرف مدى إنتشاره بسهولة
    وهذه غيض من فيض لذلك يمكن القول هنا أنه يصعب أن نعرف أو حتى أن نقدر نعرف الحقيقة كاملة عن سعة إنتشار ها فهى تبدو لنا احيانا\" مثل النار بالهشيم.أو مثل الثلاجات البحرية تشاهد الجزء العائم ولا تلاحظ الغاطس منها.
    إن ما يعرف عن غش الأدوية انه موجود على نطاق العالم ولكنه أكثر إنتشارا\" في الأقطار النامية.
    وتقدر منظمة الصحة العالمية (WHO) ان مقدار إنتشار الآدوية المغشوشة يتراوح بين إقل من 1% في البلدان المتطورة و إلى أكثر من 30% في بعض البلدان النامية.( والبعض منها لا تزال نائمة !؟.......)

    تحذيرالخبراء
    حذر خبراء دوليون مستهلكي الأدوية المصنعة عالميا من أن كميات ضخمة من الأدوية المزيفة والمغشوشة في مكوناتها تغرق أسواق العالم، بما في ذلك المنتجة من دول شرق آسيوية، والمصدرة عبر شركات أوروبية.. وهو ما يعني أن على المرضى ألا يتوقعوا دوما شفاءً سحريا من أمراضهم إذا تناولوها، وأن يحتاطوا عند شراء أي دواء.. ومع أن الظاهرة ليست جديدة فإن آلافًا من النيجيريين لقوا حتفهم في صمت في عام 1995 بسبب زيف عقار لعلاج مرض بأغشية الدماغ، إلا أنه ليست هناك مبادرات دولية كافية لوقف هذا الشبح المخيف الذي يهدد صحة مرضى العالم، وقد يفشل مساعي دولة ما لإيقاف زحف وباء معين، ولا يقل خطره عن شبح المخدرات..
    كيف يستطيع الصسيادلة والأطباء وغيرهم من المعنيين بالصحة ان يعرفوا الأدوية المغشوشة على جميع المعنيين بالصحة أن يكون على إلمام بالأدوية الأكثر تعرضا\" للغش الدوائي إن FDA دائما على تواصل معهم وتزودهم بالمعلومات الضرورية فيما يخص بالمواد التي تتعرض للتزويرز وتضعها على الشبكة العتكبوتية للإنترنت. ويجب أن يضع المعنيون بالصحة ان المريض قد يكون إستلم مواد مشتبه بها أنها مغشوشة وأن يعاني من حالة صحية سيئة من إستعمالها وإن صحته بدات بالسوء أعراض لم يالفها من قبل . وإذا المريض بدأ يحس بحرقة في موضع زرق الأبرة حيث تعتبر هذه علامات على ان الدواء قد يكون مغشوشا وعلى المعنييت بالصحة إعلام بيشFDA . حالا\"
    بالأضافة الى ذلك أي تغييى بالتغليف او وضع العلامة للمنتج الدوائى يجب الإتصال بالFDA وكذلك بالمصنع حالا\"

    كيف يستطيع مستهلك الدواء حماية نفسه من الأدوية المغشوشة
    ..1 شراء الأدوية من الصيدليات المجازة من الدولة فقط
    . 2 على . متناولي الأدوية أن يكونو حذرين عند تفحص أدويتهم وذلك
    أ‌. التمعن في الدواء لملاحظة
    ب‌. التغير في الغلاف
    ت‌. قد يكون مفتوحا\"
    ث‌. أو تغيرا\" في مظهره
    ج‌. أو تغيرا\" في طعمه
    ح‌. أو ظهور أعراضا جانية غير متوقعة عند تناوله
    عليه مراجعة طبيبه الذي عالجه او الصيدلى الذي إبتاع الدواء منه
    تحذير الخبراء
    حذر خبراء عالميون مستهلكي الأدوية من أن كميات ضخمة من الأدوية المزيفة والمغشوشة في تركيبها تغرق أسواق العالم، وهو ما يعني أن على المرضى ألا يتوقعوا شفاءً سحرياً من الأمراض التي يعانون منها إذا تناولوها، وأن يأخذوا كافة أساليب الحيطة والحذر عند شراء أي دواء.
    مع أن هذه الظاهرة ليست جديدة فإن الآلاف من الناس حول العالم لقوا حتفهم في صمت بسبب زيف عقاقير معينة لعلاج بعض الامراض، إلا أنه ليست هناك مبادرات دولية كافية لإيقاف هذا الشبح المخيف الذي يهدد صحة المرضى في العالم، وقد يفشل مساعي الدول لإيقاف زحف مرض أو وباء معين.
    الكاميرا وغش الأدوية
    وإذا كانت الأدوية المغشوشة ا تجتاح الاسواق هنا وهناك فقد أصبح بكاميرا الجوال ان تفرق بين
    الجيد والمزيف من الادوية‏,‏ والفكرة كما يوضحها الدكتور علي ابراهيم الامين العام لاتحاد الاطباء العرب انه نتيجة لعشر سنوات من الجهد المتواصل‏,‏ توصل العلماء والباحثون باتحاد الصيادلة العرب الى اختراع وصفة تتمثل في وضع باركود جديد وملون على المنتج الدوائي من خلال علامة يستحيل تزييفها وتتجاوب مع كاميرا الجوال واشار د‏.‏ علي الى ان حجم الخسائر العالمية بسبب غش الادوية بلغ‏60‏ بليون دولار في عام ‏2008‏ فقط
  • لايك، أحمد، وكان في دواء لسة نازل مصر، ووزارة الصحة أمرت بجمعه من الصيدليات
  • ايوه مزبوط يا ساره بس ده مش بسبب الغش ده بسبب ان اعراضه الجانبية اكتر من فائدته
  • لايك @ateek ,,, باين عليك صيدلي :)
  • شكرا لمروركم وتعلقكم جميعا نعم انا دكتور صيدلي ماروشكا وانتي؟